مناورات مغربية-فرنسية في الراشيدية

تحتضن مدينة الراشيدية ما بين1 و 25 مارس الحالي، مناورات عسكرية برية وجوية، بين المغرب وفرنسا، “شركي 2022″، بتعليمات من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وذكرت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، في بيان لها، اليوم الاثنين، أنه تم تنفيذ أعمال التخطيط لهذا التدريب، بشكل مشترك، بين المسؤولين العسكريين في البلدين، منذ شتنبر الماضي، في فرنسا والمغرب.

و”الشركي 2022” هو تمرين عسكري مشترك يتم تنفيذه في إطار مهام الدفاع عن الوحدة الترابية، ويهدف إلى تعزيز قدرات التخطيط وتطوير التشغيل البيني التقني والعملياتي بين القوات المسلحة الملكية والجيش الفرنسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى