“الاشتراكي العمالي الإسباني”: دشنا مرحلة جديدة مع المغرب لإنهاء الأزمة

قال الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني إنه تم تدشين “مرحلة ثنائية جديدة” بين البلدين، قصد “إنهاء أزمة مع بلد جار وتعزيز العلاقات الثنائية”.

وأفادالحزب، في وثيقة بعنوان “أهمية علاقات إسبانيا مع المغرب”، أن “إسبانيا عليها أن تتطلع إلى المستقبل، من خلال بناء علاقات مع المغرب تواكب القرن ال21”.

وأبرزت الوثيقة أنه من “الضروري” إقامة علاقات “متينة ومستقرة مع بلد جار وشريك استراتيجي مثل المغرب”، وذلك من أجل “استقرار، أمن وازدهار كلا البلدين”.

وخلصت الوثيقة إلى التأكيد على أنه “لدينا علاقات إنسانية، تاريخية، جغرافية واقتصادية قوية مع المغرب، حيث يعيش أزيد من 800 ألف مغربي في إسبانيا وأكثر من 17 ألف شركة إسبانية تربط علاقات تجارية مع المغرب (700 شركة تستقر في المملكة).

وفي رسالة موجهة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أكد رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، أن “إسبانيا تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي هي الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف” حول الصحراء المغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى