مشاريع وكالة بيت مال القدس بلغت أزيد من 3.7 مليون دولار سنة 2021

أبرز الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي، حسين إبراهيم طه،الدور الذي تضطلع به وكالة بيت مال القدس الشريف، تحت قيادة الملك محمد السادس، في حماية القدس ودعم صمود أهلها.

وقال إبراهيم طه، في تقرير قدمه اليوم الثلاثاء أمام الدورة 48 لاجتماع وزراء خارجية المنظمة في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، إن حصيلة الإنفاق على برامج ومشاريع الوكالة في القدس برسم العام 2021 بلغت أزيد 3.7 مليون دولار أمريكي، توزعت على قطاعات التعليم والصحة والإعمار والترميم والثقافة والشباب والرياضة، ثم قطاع المساعدة الاجتماعية الذي استأثر لوحده بأزيد من 63 في المائة من مجموع برامج ومشاريع الوكالة المنفذة في المدينة المقدسة.

وأوضح إبراهيم طه، أن وكالة بيت مال القدس الشريف، الذراع الميدانية للجنة القدس، تواصل تأدية رسالتها في حماية القدس ودعم صمود أهلها المرابطين، تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، رئيس لجنة القدس، الذي يشرف بشكل مباشر، على عملها.

وأكد التقرير أنه رغم محدودية التمويل، تقوم الوكالة بتنفيذ مشاريع حيوية ذات أثر مباشر وملموس على حياة السكان المقدسيين، وحماية المدينة والمحافظة على تراثها الديني والحضاري.

وذكر التقرير بأن الوكالة خصت قطاع التنمية البشرية بأولوية خاصة، تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، الواردة في الرسالة الملكية إلى الشيخ نيانغ، رئيس اللجنة الأممية الخاصة بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في 29 نونبر 2020.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى