بنعبد الله: المكونات اليسارية في المعارضة تواجه صعوبة فيما بينها

قال إن تغيير الأمين العام من عدمه ليس"موضة"

اعتبر نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن المكونات اليسارية الموجودة في المعارضة تواجه صعوبة فيما بينها وجب أن تعالج، مشددا على ضرورة استمرار حزبه قويا وموحدا مع المناضلين دون مشاكل.

وأوضح بنعبد الله، مساء الثلاثاء، في ندوة من تنظيم مؤسسة الفقيه التطواني في سلا، أن تغير الأمين العام من عدمه ليست “موضة”، بل يجب أن تتم وفق معالجة وفي سياق المؤتمر المرتقب تنظيمه، معربا عن رفضه الترشح لولاية جديدة على رأس الحزب وأنه سيدفع نحو إفساح المجال أمام كفاءات جديدة.

وأشاد بنعبد الله بأداء حزب التجمع الوطني للأحرار المتمثل في دعم إصلاح المقاصة وتحرير أسعار المحروقات وتسيير وزارة المالية بجدارة لعشر سنوات.

وطالب القيادي الحزبي الحكومة بضرورة التحرك لمواجهة ارتفاع الأسعار رغم التحديات التي يفرضها السياق الدولي.

وزاد مبينا:”لا يمكنها الوقوف عاجزة أمام تقليص الضرائب المفروضة على المحروقات التي صارت موردا أساسيا لميزانية الحكومة بعد ارتفاع الأسعار، علما أن ثمن البنزين يتجه إلى الوصول إلى 17 درهما، فيما يتوقع البعض وصوله إلى 25 درهما”.

وطالب بنعبد الله الحكومة بمصارحة المواطنين فيما يخص تفعيل النموذج التنموي الجديد كما وعدت بذلك الحكومة في برنامجها.

وأضاف قائلا:”إذا كانت الحكومة غير قادرة على تفعيل هذا النموذج، فهي مطالبة بالخروج إلى المواطنين ومصارحتهم بتأجيل هذا التنزيل إلى 2023 و2024 وتفسير ذلك للمواطن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى