عمور تستعرض تدابير وزارة السياحة لتطوير القطاع

قالت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، إن الوزارة خصصت منصة للتعليم عن بعد للعاملين في القطاع السياحي لتمكينهم من الولوج لمستجدات المهن وتحيين معارفهم.

وأضافة عمور، اليوم الثلاثاء، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين:”نشتغل وفق خارطة طريق جديدة للتكوين المهني والتي تم تقديمها في أبريل 2019 أمام الملك محمد السادس، وتهدف إلى خلق جيل جديد من مراكز التكوين المهني وتحديث المناهج البيداغوجية واعتماد معايير جديدة للجودة مع توفير عرض تكويني جديد وملائم للباحثين عن فرص الشغل وتحسين جاذبية التكوين المهني، وأيضا مشروع إعادة تموقع المعهد العالي الدولي للسياحة في طنجة”.

وأشارت عمور إلى توقيع اتفاقية مع وكالات حساب تحدي الألفية المغربية بشراكة مع فيدرالية الصناعة الفندقية، والتي تنبني على تأهيل المعاهد السياحية في ورزازات وطنجة بتدبير حديث ومساهمة المهنيين ومناهج بمعايير دولية.

واعتبرت عمور أن رؤية الوزارة ارتكزت على التواصل المستمر مع المهنيين، في سياق عدد من التدابير كانت موضوع اجتماع مع رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أخيرا، حيث أكد على تأهيل البنيات الفندقية لتحسين الخدمات المقدمة للسياح ومواكبة القطاع ليستعيد عافيته.

وسجلت المسؤولة الحكومية أن القطاع السياحي أبان على مرونة لاسترجاع عافيته بسرعة، إذ قارب عدد السياح مليون ونصف إلى متم أبريل بزيادة 216 في المائة مقارنة بالسنة الماضية، كما بلغت عدد ليالي المبيت 2.16 مليون، بالإضافة إلى تسجيل 2.6 مليار درهم من العملة الصعبة، في حين بلغت نسبة الملء 80 في المائة في بعض المناطق.

وقالت عمور إنه تم اعتماد خطة محكمة لاستئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف ومضاعفة السياح في أفق 2030، بتعبئة المندوبين المهنيين لاستقبالهم في أحسن الظروف وتقديم خدمات سياحية بجودة عالية.

وذكرت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أن صادرات الصناعة التقليدية الخدماتية بلغت نسبة 31 في المائة خلال أربع أشهر من السنة الحالية مقارنة بالسنة الماضية، لتتمكن من استرجاع نشاطها لأن زبونها الرئيسي هو المواطن المغربي.

وأوضحت عمور أن الإجراءات لدعم القطاع تشمل شقين أساسيين، هما هيكلة القطاع وتطوير العرض والتسويق.

وزادت مبينة:”هناك اكثر من 164 ألف مسجل في السجل الوطني للصناعة التقليدية ونشتغل بتنسيق مع السلطات المحلية في هذا السياق، وهنا أدعو الصناع للتسجيل لأنه الإطار الذي سيحمي حرفهم ويطورها ويمكنهم من المواكبة والدعم والتأطير والتكوين”.

وبشأن تطوير العرض والتسويق، أفادت عمور بإحداث بنيات جديدة والتي يبلغ عددها 64 وحدة في طور الإنجاز، ولمواكبة المهنيين، قامت الوزارة بحملة كبرى لتسويق المنتوج المغربي في عدد من المدن والتي تهدف لتحسين دخل الحرفيين للتخفيف من تداعيات الأزمة الصحية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى