تطور سوق الكتاب ب 115 مليون درهم

أفاد محمد المهدي بنسعيد، وزير الثقافة والشباب والتواصل، بتطور سوق الكتاب ب 115 مليون درهم، في إشارة إلى نجاح المعرض الدولي للنشر والكتاب الذي جرى تنظيمه أخيرا في الرباط، بشكل مشترك مع جميع المؤسسات، منها البرلمان وجهة الرباط سلا القنيطرة.

وقال بنسعيد، اليوم الاثنين، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، إن عدد المشاركين بلغ 712 عارضا، بحضور 55 بلدا، فيما بلغ عدد الكتب المعروضة 100 ألف عنوان، وبيع حوالي مليون و500 ألف كتاب، مابين 75 مليون درهم إلى 115 مليون درهم، بحضور 100 صحفي يوميا في المعرض.

وأوضح بنسعيد أن نسبة الرضا عن الخدمات بلغت 98 في المائة، مما يترجم عطشا من طرف المغاربة لتنظيم عدد من المعارض على مستوى جميع جهات المملكة وهو ما تعمل عليه الوزارة حاليا ليكون الكتاب حاضرا في كل المناطق، حيث من المتوقع برمجة مهرجان للكتاب بشكل شهري.

وبشأن المخيمات الصيفية، أعلن الوزير عن إطلاق شروط الاستفادة منها في أبريل الماضي، في إطار الاستعدادات والتدابير والإجراءات المحددة أساسا في تأهيل وإصلاح المخيمات لتكون جاهزة للصيف، مع تطوير وتحسين العرض التربوي والمساهمة في التنشئة وإحداث لجنة استشارية مركزية لتنزيل البرنامج الوطني للتخييم، فضلا عن عقد اجتماعات للبت في طلبات المشاركة والجمعيات المستفيدة.

وحول تجويد التغذية، كشف بنسعيد عن جهود الوزارة في إعمال شروط الصحة لتحسين جودة التغذية بعد الرفع من قيمة المنحة من 30 إلى 50 درهم بالنسبة للأطفال، لافتا إلى التصدي بقوة لأي محاولة تلاعب في هذا الجانب، بالإضافة إلى سهر الوزارة على المراقبة من خلال إرسال لجان عادية وأخرى وزارية لمراكز التخييم.

وسجل بنسعيد أن الوزارة تضع 44 مركزا للاستقبال رهن إشارة الشباب المغاربة والأجانب، بقدرة إيوائية تشمل 2440 سريرا موزعا على جهات المملكة، مشيرا إلى أنها تعرف إكراهات في تدبيرها بسبب الخصاص في الموارد البشرية وأيضا إغلاقها لسنتين جراء كورونا، مما استوجب إطلاق برنامج لتأهيلها وللعودة لحركيتها بحكامة ونجاعة بإدماجها ضمن مصالح الدولة المسيرة بطريقة مستقلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى