الحكومة تدرس تحديد كيفيات توزيع الدعم الموجه للأحزاب

صادقت على تمديد حالة الطوارئ لشهر إضافي

تناول المجلس الحكومي المنعقد اليوم الخميس، برئاسة عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، عرض مشروع مرسوم متعلق بتحديد كيفيات توزيع الدعم المنوح للأحزاب وطرق صرفه، والذي قدمه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، على أن يتم استكمال مناقشته في اجتماع لاحق.

وشهد المجلس أيضا تدارس عرضين حول عملية عبور”مرحبا 2022″ وآخر بشأن ترتيبات عيد الأضحى والتداول في نصوص قانونية واتفاقيات دولية ومقترحات تعيين في مناصب عليا.

على صعيد ذي صلة، تتبع مجلس الحكومة عرضا حول تدابير عملية مرحبا 2022، قدمه ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أبرز أن نسخة 2022 انطلقت منذ 5 يونيو الحالي تحت رعاية الملك محمد السادس وبمتابعة مباشرة منه، حيث تضطلع مؤسسة محمد السادس للتضامن بدور أساسي، موضحا أن الأرقام تؤكد عودة مغاربة الخارج بأعداد متزايدة بعد سنتين من الجائحة.

وأشار بوريطة إلى إجراءات الحكومة لإنجاح عملية العبور، و تهم ضمان انسيابية حركية التنقل وتوفير شروط السلامة والأمن والمصاحبة القنصلية.

من جهة أخرى، قدم محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عرضا حول برنامج التحضير لعيد الأضحى، مسجلا أن الوزارة أعدت برنامجا للتتبع لتمويل السوق، ذلك أن العرض يبلغ نحو 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز، ويقدر الطلب ب5.6 مليون رأس.

وأوضح صديقي أن المصالح البيطرية سجلت أكثر من 242 ألف وحدة لتربية وتسمين الغنم والماعز، وتم ترقيم 6.6 مليون رأس من الأغنام والماعز المعدة للعيد بمجموع التراب الوطني، في إطار عملية مجانية، علما أنه لن يسمح بالتنقل إلا للأغنام والماعز المرقمة، لافتا إلى تعزيز عملية مراقبة وتتبع جودة مياه شرب الأضاحي والأدوية المستعملة في الضيعات.

وصادق مجلس الحكومة على مشروع قانون متعلق بشركات المساهمة وسن أحكام انتقالية قدمه رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، في إطار انخراط المغرب في المنتدى العالمي للشفافية، حيث تعهد بالاستجابة للمعايير المعمول بها لاسيما في تبادل المعلومات، ومكافحة غسل الأموال والتهرب الضريبي.

و تداول المجلس أيضا وصادق على مشروع مرسوم بتمديد مدة سريان حالة الطوارئ قدمه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، ويهدف إلى تمديدها من يوم الخميس 30 يونيو الحالي في السادسة مساء إلى الأحد 31 يوليو في الساعة السادسة مساء،

كما اطلع على اتفاق بشأن الاستثمار بين المغرب وجزر القمر قدمه وزير الخارجية، ناصر بوريطة، ويهدف إلى تقوية أواصر الصداقة وتنمية التعاون الاقتصادي وتعزيز علاقاتهما الاقتصادية دون المساس في حقها باعتماد تدابير متعلقة بالصحة وسلامة العمال وحقوقهم، فضلا عن تشجيع وخلق ظروف مواتية للقيام باستثماراتهما في كلا البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى