35 ألف زائر ل”سماب إيمو” في باريس

تقديم مئات المشاريع العقارية في أكثر من 60 مدينة في المغرب

سجل معرض العقار المغربي في باريس”سماب إيمو”، زيارة 35 ألف شخص من فرنسا وبلدان أوروبية مجاورة، في فعاليات دورته ال17، المنظمة ما بين 24 و26 يونيو الحالي، في المركز الدولي للمعارض”باريس بورت دوفيرساي”.

وتميز المعرض بمشاركات لأبرز المنعشين العقاريين في المغرب، حيث قدمت فيه عروض شملت مئات المشاريع في أكثر من 60 مدينة مغربية، بعد أزيد من عامين من الغياب جراء تفشي الجائحة.

ويرى منظمو المعرض أن التوافد الكثيف عليه يؤكد مدى رغبة مغاربة فرنسا والعالم في الاستثمار في بلدهم الأم، إلى جانب كونه يبرز الإمكانيات الحقيقية التي تمثلها فرنسا باعتبارها سوقا واعدا وأساسيا في مجال الاستثمار العقاري بالمغرب، مبرزين أن العديد من الزوار من بين المغاربة المقيمين في فرنسا والفرنسيين أيضا اقتنوا عقارات أو أعربوا عن رغبتهم في الاستثمار بالمغرب.

في المقابل، عبر العديد من العارضين عن ارتياحهم لنتائج المعرض، ورقم المعاملات المحقق، مشيرين إلى أن الإقبال كان كبيرا على جميع أصناف العقار ذي الجودة العالية والمتوسط والاجتماعي، بالإضافة إلى الإقبال على شراء أراضي في تجزئات عقارية.

وقال سمير الشماع، الرئيس التنفيذي لمجموعة”سماب”، إن تنظيم المعرض شكل تحديا نظرا لكون إعداده جرى في ظرف وجيز لم يتعدى شهرين.

وعبر الشماع عن سروره بكون الكثير من زوار المعرض وضعوا نصب أعينهم اقتناء عقار في بلدهم الأصلي.

ويعد معرض باريس أكبر حدث عقاري مغربي في الخارج، بحيث يمتلك سمعة وتأثيرا متزايدا، مكنه من أن يصبح موعدا قارا لجمهور عريض ومتنوع، يظهر اهتماما كبيرا باقتناء العقارات في المغرب.

وإلى جانب كونه فرصة لإبراز العرض العقاري في مختلف المدن المغربية، يعد المعرض أيضا مناسبة لتنظيم جلسات مناقشة مع موثقين مغاربة وخبراء في مجال العقار، وندوات عن التمويل البنكي، كما جرت العادة، لتمكين زواره من الاستشارة والاطلاع بدقة على الجانب القانوني والجانب المتعلق بالقروض البنكية، المرتبطين بالاستثمار في العقار بالمغرب.

يأتي ذلك  في سياق سعي المنظمين إلى الأخذ بعين الاعتبار كل متطلبات الظرفية الراهنة، بما فيها حماية المستهلك والمستثمر، من خلال إعلامهم وتنبيههم إلى الخطوات التي ينبغي ابتاعها، قبل إبرام أي صفقة شراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى