الأمن يكشف حقيقة وفاة مشجعين رياضيين في وجدة

قالت ولاية أمن وجدة، إن الأخبار التي جرى تداولها بشأن تسجيل حالتي وفاة في أوساط المشجعين على خلفية أعمال الشغب والعنف التي أعقبت مباراة كرة القدم بين فريقي مولودية وجدة والوداد الرياضي البيضاوي أمس الأربعاء، لا أساس لها من الصحة.

وأفادت الولاية أن العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح الأمن الوطني على هامش هذه المباراة أسفرت عن توقيف 39 شخصا، من بينهم 21 شخصا تم ضبطهم من أجل تورطهم في أعمال الرشق بالحجارة والشغب الرياضي.

وجرى توقيف البقية بعد ضبطهم متلبسين باقتراف أفعال إجرامية تتنوع بين حيازة السلاح الأبيض والسرقة وحيازة واستهلاك المخدرات والمؤثرات العقلية وتزوير تذاكر الولوج للملعب.

وأشار نفس المصدر إلى تعرض 69 موظفا للشرطة لجروح وإصابات طفيفة، باستثناء حارس أمن تعرض لإصابات اقتضت الاحتفاظ به رهن المراقبة الطبية بالمستشفى المحلي، زيادة على إلحاق أضرار مادية بعشر سيارات مملوكة لقوات حفظ النظام ولمصالح الأمن الوطني، وتكسير الواجهة الزجاجية للمحطة الطرقية ولوكالة بنكية ومنزل بمدينة وجدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى