حيار: نشتغل على الجانب التشريعي لمحاربة تزويج القاصرات

أفادت عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، بالاشتغال على الجانب التشريعي لمحاربة ظاهرة تزويج القاصرات، مسجلة أهمية البعد الاجتماعي، نظرا لكون عدد من العائلات خاصة في القرى والمناطق النائية يقومون بتزويج بناتهن القاصرات للنهوض بوضعيتهم الاقتصادية.

وأوضحت حيار، اليوم الخميس، في ندوة صحفية، أعقبت اجتماع المجلس الحكومي، أن معدل تزويج القاصرات بالرخصة يشمل17 سنة ونصف، لافتة إلى وجود شراكة بين الوزارة والنيابة العامة، التي يتم إشعارها في كل مرة جرى تسجيل حالة هدر مدرسي في صفوف القاصرات لإعادتهن إلى الدراسة، علما أن الظاهرة تستدعي مواكبة اقتصادية لتمكين النساء والنهوض بالوضع الاقتصادي للأسر الهشة.

وقالت الوزيرة إن الجمعيات تشتغل في إطار شراكات يتم التعامل معها في إطار الضوابط يحددها دفتر التحملات لتحسين الحكامة وتدبيرها.

وحول تدابير الحكومة للنهوض بوضعية المسنين، سجلت حيار اشتغال الوزارة الوصية وفق تصور شامل في إطار التزامات البرنامج الحكومي والورش الملكي الخاص بالحماية الاجتماعية لمواكبتهم والتكفل بهم خارج مؤسسات الرعاية الاجتماعية، لإيمانها أن مكانهم الطبيعي يوجد داخل الأسرة وعائلاتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى