بايتاس: اقتحام السياج الحدودي بين الناظور ومليلية نتاج مخطط مدبر بشكل مدروس

تناول الإجراءات الحكومية للنهوض بعدد من القطاعات الحيوية

قال مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة، إن عملية اقتحام السياج الحديدي بين الناظور ومليلية المحتلة، بانتهاج المهاجرين لأساليب عنف بحق السلطات العمومية، هو نتاج مخطط مدبر بطريقة غير مسبوقة، وبشكل مدروس وخارج عن الأساليب المألوفة لمحاولات المهاجرين.

وذكر بايتاس، اليوم الخميس، في ندوة صحفية، أعقبت اجتماع المجلس الحكومي، إنه تناسبا مع المنطق الإنساني والحقوقي، بادر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بإرسال وفد للقيام بمهمة استطلاعية للمنطقة، مسجلا أن الأبحاث والتحقيقات ما زالت سارية، بحيث لا يمكن الخوض في نتائجها تكريسا لاستقلالية السلطة القضائية.

واستعرض بايتاس الإجراءات المواكبة لدعم عدد من القطاعات الحيوية في البلاد.

وأضاف المسؤول الحكومي:”تم الرفع من ميزانية الصحة بما يناهز 3 مليار درهم مقارنة ب2021 في إطار رؤية جديدة تروم تهييء المستشفيات والموارد البشرية، بقيمة تصل إلى 23 مليار درهم، مع الرفع من ميزانية التربية الوطنية والاستثمار في التعليم ب40 في المائة، وتخصيص 4.2 مليار درهم للتأمين الإجباري على المرض، و1.7 مليار درهم لشراء الأدوية، وأيضا 250 مليون درهم لتقوية بنيات الاستقبال ودور الحضانة في الأحياء الهامشية والقرى لتشجيع النساء على العمل”.

وزاد مبينا:” هناك أيضا 3.5 مليار درهم لتشغيل الشباب عبر برنامجي فرصة وأوارش، مع ضخ 16 مليار درهم إضافية في صندوق المقاصة، فضلا عن 2.2 مليار درهم دعما لمهنيي النقل، وتخصيص 2 مليار درهم للنهوض بالقطاع السياحي، وتحسين الوضعية المادية للأطر الصحية وتسريع وتيرة الترقي للممرضين، إلى جانب إطلاق برنامج لمواجهة الجفاف بقيمة 10 مليار درهم توقيع على الاتفاق الاجتماعي مع النقابات الأكثر تمثيلية”.

واعتبر بايتاس أن برنامج فرصة سيدخل السرعة القصوى بمعالجة ألفي ملف في الأسبوع، حيث أن مرحلة إجراء اللقاءات الفردية ستشهد وتيرة أسرع، بإجراء أكثر من 5900 مقابلة.

وسجل الوزير أن جميع الاستراتيجيات التي تشتغل عليها الحكومة تستحضر النموذج التنموي الجديد.

وحول مواكبة الحكومة للنقل السككي تزامنا مع اقتراب عيد الأضحلا، قال بايتاس إنه تم إعداد برنامج خاص ببرمجة 242 قطارا بسعة قدرها 150 ألف مقعد مع تكثيف الفرق التأطيرية للزبناء والمسافرين.

وقال بايتاس إن الماء الصالح للشرب يعد من الإشكاليات المطروحة أمام الحكومة التي تواصل العمل بدعم الأحواض المائية فضلا عن جهود التحلية للإجابة عن حاجيات مهمة للمواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى