“الحركة الشعبية”: الحكومة مطالبة باتخاذ قرارات جريئة لوقف تداعيات الغلاء

دعاها للخروج من الغيبوبة السياسية

دعا حزب الحركة الشعبية الحكومة لنهج تدابير وقرارات جريئة لوقف تداعيات الغلاء والتجاوب مع تطلعات وانتظارات المواطنين.

وطالب الحزب في بيان لها، الحكومة أيضا، بالتواصل والاستماع لنبض الشارع والتقاط رسائله المعبر عنها عبر مختلف القنوات، ووضع حد لعنادها السياسوي وتملك الشجاعة السياسية اللازمة لمواجهة الأوضاع المتأزمة بقرارات تجسد فعلا وبالملموس رهان الدولة الاجتماعية على أرض الواقع وليس في خطابات.

وانتقد الحزب عدم تجاوب الحكومة مع عدد من البدائل سبق لفريقه في البرلمان تقديمها وتشمل الدعوة إلى مراجعة قانون المالية المتجاوز في مؤشراته وبرامجه وتوجهاته بدل اللجوء في سابقة من نوعها إلى استعمال هوامش القانون بعد استنفاد الهوامش المالية لإنقاذ صندوق المقاصة ضدا على حق المؤسسة التشريعية في مراقبة وتوجيه المالية العمومية والتشريع لها.

وعبر حزب الحركة الشعبية عن أسفه لتمادي الحكومة في تقديم تبريرات واهية والاختباء وراء الأزمة الدولية دون أن تقدم بدائل فعالة وناجعة إسوة بعدد من الدول حول العالم.

وانتقد المصدر ذاته عدم تدخلها لمراجعة أسعار المحروقات من خلال التسقيف المؤقت طبقا لأحكام قانون حرية الأسعار والمنافسة، وتخفيض رسوم الاستيراد والضريبة على الاستهلاك، وفتح الحوار مع الشركات المهيمنة على سوق المحروقات لمراجعة هوامش الأرباح الضخمة المسجلة في ظل الوباء والغلاء.

ودعا البيان الحكومة للخروج من غيبوبتها السياسية وعقمها التواصلي والإقدام على إصلاحات مستعجلة لإنقاذ مسار الثقة حتى لا يفقد المغاربة للثقة في المسار الحكومي، مشيرا إلى عجزها عن اتخاذ أي إجراء من شأنه الحد من الآثار السلبية لهذه الأزمات وذلك وفق معطيات الواقع وشهادة مؤشرات تقارير المؤسسات الوطنية، كالمندوبية السامية للتخطيط وبنك المغرب وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى