“الأحرار”: الانتخابات الجزئية كرست الخيار الديمقراطي

قال حزب التجمع الوطني للأحرار إن الانتخابات الجزئية الأخيرة في مكناس والحسيمة عكست إرادة المواطنين الشعبية واختياراتهم، فضلا عن كونها كرست الخيار الديمقراطي بوصفه ثابتا من الثوابت الأساسية الأربعة للمملكة، بما يخدم القضايا التنموية بعيدا عن الديماغوجية والخطابات الشعبوية.

وأفاد الحزب في بيان له، أعقب اجتماع مكتبه السياسي، برئاسة عزيز أخنوش، أن الانتخابات الجزئية مرت في إطار من النزاهة والشفافية، منوها بكونها محطة ديمقراطية تنضاف إلى المحطات الديمقراطية التي شهدتها البلا، وآخرها محطة 8 شتنبر الماضي.

وأشاد الحزب بتدبير المملكة للانتخابات بحكم ما حققته من تراكمات إيجابية في مجال تجربتها الديمقراطية وما أقرته من إصلاحات سياسية ودستورية، نموذجا ديمقراطيا يُحتذى به.

وسجل المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار العزم على ألا يدخر جهدا في الدفاع عن مختلف القضايا التنموية لساكنتي مكناس والحسيمة وسائر مناطق المغرب.

من جهة أخرى، انتقد الحزب الوثيقة التي نشرتها”هيومن رايتس ووتش”، مشيرا إلى أنها دأبت على تلفيق التهم واجترار جملة من الادعاءات الباطلة التي سبق نشرها، ومحاولة إلصاقها بالمغرب.

وسجل البيان إدانته ل”التحامل الظاهر” الذي يتبنى أطروحة طرفٍ ويضرب برأي باقي الأطراف عُرض الحائط”، لافتا إلى أن هذه “المحاولة اليائسة ومثيلاتها” لن تنال من العزيمة الثابتة للمملكة المغربية لمواصلة ترسيخ حقوق الإنسان وبناء دولة الحق والقانون وتقوية الصرح الديمقراطي.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى