ارتفاع عائدات الاستثمارات الأجنبية بنسبة 22.7 في المائة

سجلت عائدات الاستثمارات الأجنبية المباشرة ارتفاعا بنسبة 22,7 في المائة لتصل إلى 31,9 مليار درهم، أي ما يعادل 2,5 في المائة من الناتج الداخلي الخام مقابل 2,3 في المائة خلال سنة 2020.

وأفاد التقرير السنوي لبنك المغرب حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية، بتسجيل النفقات شبه استقرار في 12,6 مليار درهم بعد انخفاضها بنسبة 30,2 في المائة، بينما ارتفعت التدفقات الصافية للاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة 43,6 في المائة لتصل إلى 19,4 مليار درهم.

وهم هذا التحسن مجمل القطاعات مع تزايد التدفقات، بشكل خاص، بـ 11,6 في المائة إلى 8,8 مليار درهم نحو الصناعات التحويلية وبنسبة 14,5 في المائة إلى 6,6 مليار درهم نحو قطاع العقار. أما الخدمات المالية والتأمينات و”الفلاحة وزراعة الغابات والصيد البحري”، فقد استقطبت مبلغي 3,3 مليار و 1,2 مليار على التوالي.

وبالنسبة لباقي القطاعات، فقد استقطب كل من قطاع “الإيواء والمطاعم” 2,7 مليار درهم، و”النقل والتخزين” 1,6 مليار، بينما هم مبلع 7,8 مليار درهم أنشطة مختلفة.

وحسب بلد المنشأ، فإن أكثر من نصف الاستثمارات الأجنبية المباشرة تأتي من المستثمرين الأجانب الرئيسيين الثلاثة في المغرب. وهكذا بلغت التدفقات القادمة من فرنسا 9,5 ملايير درهم، ومن الإمارات العربية المتحدة 4,3 ملايير درهم، وكذا من بريطانيا 3,4 ملايير درهم.

وموازاة مع ذلك، أوضح التقرير أن الاستثمارات المباشرة للمغاربة بالخارج شهدت تطورا ملحوظا مع ارتفاع النفقات إلى 18,2 مليار درهم، وعمليات التفويت إلى 13,6 مليار بعد 7,6 مليار و3,2 مليار درهم على التوالي قبل سنة، مضيفا أن التدفق الصافي ارتفع كذلك بـ 4,5 في المائة إلى 4,6 مليار درهم، مقابل متوسط قدره 7,6 مليار خلال السنوات الخمس التي سبقت الأزمة.b

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى