“الأحرار”: خطوة الرئيس التونسي المتهورة تؤثر على استقرار المنطقة

قال حزب التجمع الوطني للأحرار إن النظام التونسي، عبر الخطوة المتهورة وغير محسوبة العواقب باستقبال زعيم البوليساريو، يصطف اليوم مع أعداء المملكة، وداعمي الميولات الانفصالية في المنطقة، مما من شأنه أن يزيد من هوة الخلافات الإقليمية بشكل خطير، ويؤثر على استقرار المنطقة التي تتوق شعوبها إلى تحقيق الاستقرار وتكريس الديموقراطية.

وأورد الحزب، في بيان له، أن هذا الفعل العدائي غير المسبوق، الموجه ضد المغرب ووحدته الترابية، يؤكد بالملموس مسلسل التهور الذي أدخل فيه قيس سعيد، للأسف، الشقيقة تونس عبر اتخاذ قرارات مجانية مفرطة في العداء للدول الصديقة لن تفيد الشعب التونسي في شيء.

وأفاد الحزب أن ما أقدم عليه قيس سعيد لا يمكن إلا أن يؤكد مسلسل التمادي في التصرفات المعادية للمصالح العليا للمملكة، وتخطي كل أعراف الأخوة وحسن الجوار.

وعبر حزب التجمع الوطني للأحرار عن استنكاره الشديد لهذا العمل العدائي الأحادي الجانب الذي أثار للأسف غضب كل مكونات الأمة المغربية، ويعبر عن عمق الشرخ الذي رسمه النظام التونسي في مشروع المغرب الكبير إثر تخطيه لكل أعراف الأخوة وحسن الجوار.

وندد الحزب بشدة بهذا السلوك الاستفزازي، مستحضرا بكل قوة متانة وعمق أواصر الأخوة بين الشعبين المغربي والتونسي، اللذين يعتزان بعمق روابطهما التاريخية ويؤمنان بوحدة مصيرهما”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى