محلل سياسي يدعو الأحزاب لتفعيل لجان العلاقات الخارجية

على خلفية استقبال الرئيس التونسي لزعيم البوليساريو

طالب عمر الشرقاوي، المحلل السياسي، الأحزاب السياسية التي تتوفر في بنائها الهيكلي على لجان للعلاقات الخارجية لتفعيلها، على خلفية استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية.
وقال الشرقاوي، في تدوينة بموقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”:”هذه اللجان يفترض أن لها مكانة أساسية في تتبع ومواكبة مسار القضايا والمصالح الوطنية وتفاعلاتها على الصعيد الديبلوماسي، من خلال استثمار علاقاتها وارتباطاتها الفكرية والايديولوجية مع نظيراتها في العالم، بما يخدم قضايا المغرب ويعزز مصالحه العليا”.
وأضاف الشرقاوي:”بكل صراحة وباستثناء بعض الاتصالات التي تفرضها الضرورة، فإننا نؤدي ثمن هذا التهاون الحزبي في نسج علاقات مع قوى الدول التي ندخل معها في ازمات ديبلوماسية”.
واعتبر المحلل السياسي أن السؤال المطروح هو من سيخاطب القوى الحية في تونس.
وزاد مبينا:”صحيح أن نقابة الاتحاد المغربي وفق ارث تاريخي يمكن أن تكون مخاطبا للاتحاد العام التونسي للشغل، لكن من سيخاطب العائلات الايديولوجية والسياسية الليبرالية واليسارية والقومية العربية والإسلامية والبيئية”.
وسجل الشرقاوي ضرورة وجود علاقات حزبية خارجية تسمح بالتأثير والتأثير المتبادل، لأن بناء العلاقات الحزبية الخارجية لم تكن نشيطة وقت الرخاء لتؤتي أكلها وقت الشدة والأزمات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى