إيرادات السياحة تتجاوز 52 مليار درهم

بلغت الإيرادات السياحية 52,2 مليار درهم خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2022؛ بارتفاع وصل إلى 155,9 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وأفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، في نشرتها حول الظرفية برسم أكتوبر 2022، أن هذه الإيرادات سجلت معدل استرداد بنسبة 99 في المائة مقارنة بمستواها قبل الأزمة الصحية، متجاوزة بذلك معدل الاسترداد الذي سجلته خلال السنة الماضية (39 في المائة).

وأشارت المذكرة ذاتها إلى أن القيمة المضافة للقطاع السياحي ارتفعت خلال الربع الثاني من سنة 2022، مما قلص الفجوة مقارنة مع المعدلات المحققة خلال الفترة التي سبقت الأزمة.

ومن المتوقع أن يواصل هذا الانتعاش نموه خلال النصف الثاني من السنة الجارية، مدفوعا بالطلب المتزايد على اختيار المغرب كوجهة سياحية، واستمرار مختلف الإجراءات الحكومية المتخذة لدعم نشاط هذا القطاع، وفي مقدمتها رفع القيود الصحية المطلوبة لدخول المملكة والتي دخلت حيز التنفيذ منذ 30 شتنبر 2022.

وارتفعت القيمة المضافة للقطاع السياحي بنسبة 50,3 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2022، بعد ارتفاع بنسبة 25,3 في المائة خلال الربع الأول من السنة ذاتها، على الرغم من إغلاق الحدود الوطنية خلال الأسابيع الخمسة الأولى من هذه السنة.

ومقارنة بمستوها ما قبل الأزمة (السنة المرجعية 2019)، تراجعت القيمة المضافة للقطاع إلى ناقص 24,2 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2022، بعد ناقص 35,7 في المائة خلال الربع الأول من هذه السنة، وناقص 49,6 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2021؛ أي ما يعادل في المتوسط ناقص 29,9 في المائة عند متم يونيو 2022، عوض ناقص 49,1 في المائة قبل سنة.

وبلغ عدد الوافدين إلى المملكة، خلال النصف الأول من سنة 2022، ما يقارب 3,4 مليون سائح، في حين بلغ عدد ليالي المبيت في مؤسسات الإيواء المصنفة 6,2 مليون ليلة مبيت، أي بزيادة بنسبة 303,4 في المائة و128,9 في المائة، على التوالي، مقارنة مع متم يونيو 2021.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى