مزور: السيارات الكهربائية تتطور بقوة في المغرب

أكد أن 98 في المائة من إفلاس المقاولات مرده إلى التأخر في الأداءات

قال رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، إن السيارات الكهربائية هي الصناعة الحالية التي تتطور بقوة في المغرب، بتوفرها على طاقة إنتاجية والاشتغال على عدد من البرامج رفقة المصنعين لتحويل السيارات الحرارية لأخرى مزدوجة، بعدد من التحفيزات، لتظل النقطة الأهم هي المواكبة واستقطاب التكنولوجيا.

وكشف مزور، عن إنشاء دليل لمواكبة المنتخبين والسلطات المحلية حسب المعايير والظرفية والميزانية لمواكبة الباعة المتجولين في كل مجال ترابي.

واعتبر مزور، اليوم الاثنين، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أن سياسة إدماج الباعة المتجولين تختلف من مجال ترابي لآخر حسب الظرفية والاقتصادية، مسجلا نجاح مبادرات في المجال مقابل فشل أخرى.

وأعلن المسؤول الحكومي عن اشتغال الوزارة على أن يكون لكل إقليم مناطق صناعية خاصة به لتحقيق تنمية مستدامة حقيقية وناجعة.

وأكد المسؤول الحكومي أن الوزارة على أتم الاستعداد لمواكبة البرنامج الجهوي لتنزيل المناطق الصناعية، في سياق تعديلات للاتفاقية الخاصة ومواكبة مضمونة من طرف الوزارة بالنسبة لهذا البرنامج، مشيرا إلى أن هناك عددا من المشاريع سيتم توجيهها للراشيدية، حيث سيتم اقترح اتفاقية تشمل منظومة كبيرة لتواكب عددا من الصناعات بالمنطقة.

واعتبر مزور أن 98 في المائة من إفلاس المقاولات الصغيرة والمتوسطة سببه التأخر في الأداء، لافتا إلى توصل الوزارة بقانون للأداء ستتم مناقشته لإيجاد حل مبتكر لتقليص أجلها.

ونوه الوزير بالشباب المغربي الذي يعمل في المصانع والمقاولات الصناعية العالمية، حيث يعد من أفضل الكفاءات العالمية.

وسجل مزور، في جواب له، نيابه عن يونس السكوري، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، دور التعاونيات في التنمية والإدماج، وهو ما دفع الحكومة للاشتغال لإدماج المقاول الذاتي والتعاونيات وتمكينهم من التمويل البنكي والطلبيات العمومية.

وأفاد مزور بملاءمة خريجي التكوين المهني مع متطلبات سوق الشغل، بإنشاء 72 في المائة من عرض التكوين في الموسم الحالي من شعب جديدة، بستجيل ما يفوق 142 ألف متدرب يتابعون تلك الشعب خلال السنة الحالية، مع تحول عدد من البرامج لتكون مطابقة ومناسبة مع سوق الشغل.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى