المغرب يتسلم رئاسة”مسلسل الرباط” للهجرة من إسبانيا

السكوري: سنعمل على توطيد الحوار وتفكيك الصور النمطية السلبية

تولى المغرب، اليوم الأربعاء، الرئاسة الدورية للمؤتمر الوزاري للحوار الأورو-إفريقي حول الهجرة والتنمية، وذلك لمدة سنة واحدة.

وسلم فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير الداخلية الإسباني، الرئاسة إلى يونس السكوري، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، خلال حفل نظم في قادس.

وقال السكوري،  في كلمة له خلال افتتاح أشغال المؤتمر الوزاري السادس للحوار الأورو-إفريقي حول الهجرة والتنمية، “مسلسل الرباط”، الذي تحتضنه قادس على مدى يومين، أنه “بالطموح والعزيمة والالتزام، جعل المغرب تدبير ملف الهجرة مشروعا حقيقيا للمجتمع بقيادة الملك محمد السادس، ما جعل المملكة نموذجا يحتذى في هذا المجال”.

وأشار الوزير إلى أن “المغرب، الذي أصبح بلد استقبال للهجرة، اتخذ قرارات مهمة وشجاعة، لاسيما في ما يتعلق بتسوية وضعية نحو 50 ألف مهاجر مقيم بالمغرب”، مؤكدا أن المغرب “ملتزم بخدمة القارة الإفريقية التي ينتمي إليها”.

وأفاد السكوري أن المغرب يعتبر الهجرة“فرصة وليس عبئا”، من خلال عمله على تعزيز الحوار ومكافحة الصور النمطية السلبية لها، مشددا على ضرورة التعامل معها كعامل تقارب بين الشعوب والحضارات، وركيزة للتنمية والتعاون الدولي ورافعة للتضامن.

وأضاف الوزير أن المغرب، الذي سيتولى رئاسة “مسلسل الرباط” في نهاية مؤتمر قادس الوزاري، يتعهد بمواصلة الجهود التي تبذلها إسبانيا “لإعطاء هذا الفضاء الزخم اللازم وتسهيل العمل وإيجاد مجالات للتفاهم بين جميع الشركاء قصد إيجاد حلول للتحديات المطروحة في مجال الهجرة”.

وأكد المسؤول الحكومي أن مسلسل الرباط ”يتيح لنا ممارسة ريادة مبتكرة، حيث يسهم كل بلد وفق مقاربته الخاصة وتطلعاته، في إطار متعدد الأطراف، من خلال تعاون نموذجي بين الشمال والجنوب، لإيجاد زخم كاف، وممارسات جيدة، والبناء، التعاون والتفاهم المتبادل والإنصات والفهم والاحترام من أجل التمكن من تسوية الإشكاليات المرتبطة بالهجرة”.

من جانبه، قال مارلاسكا، إنه يتعين دعم”مسلسل الرباط”، لأن الأسباب التي أحدثت من أجله لا تزال قائمة، مشددا على أنه يتعين التعامل مع قضية الهجرة على أساس رؤية شاملة ومتوازنة تراعي كل العناصر التي تحيط بها.

وأشار الوزير الإسباني إلى أن الطريقة الوحيدة للتعاطي مع ظاهرة الهجرة بشكل شمولي هي التعاون الثنائي القائم على تقاسم المسؤوليات والثقة المتبادلة والعمل الفعلي اليومي.

ويهدف المؤتمر الوزاري السادس للحوار الأورو-إفريقي حول الهجرة والتنمية “مسلسل الرباط” إلى بحث واعتماد إعلان سياسي ومخطط عمل قادس.

يشار إلى أن مسلسل الرباط يعد أرضية للتبادل والحوار الأورو-إفريقي بشأن السياسات والفرص والتحديات في مجال الهجرة والتنمية بهدف تبادل التجارب والممارسات الفضلى وإرساء شراكات وتحديد الأولويات الدولية في هذا المجال.

وكان المؤتمر الوزاري الأورو-إفريقي الأول حول الهجرة والتنمية قد عقد سنة 2006 بالرباط، في حين نظمت الدورات الثلاث الأخرى، على التوالي، بباريس (2008) ودكار (2011) وروما (2014).

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى