إشادة مغربية واسعة بأداء”أسود الأطلس” في نصف نهائي كأس العالم

خلف الأداء المشرف للمنتخب المغربي لكرة القدم خلال أطوار المونديال، وخاصة بلوغه نصف النهائي، لأول مرة في تاريخه، كأول منتخب عربي وإفريقي، إشادة ودعما كبيرا من طرف عشاق الكرة.

وسجلت شخصيات مغربية من مختلف المشارب إعجابها وثناءها على قتالية الأسود في الملعب لآخر دقيقة، على الرغم من خسارتهم أمام منتخب فرنسا بهدفين لصفر، خلال المباراة التي جمعتهما مساء الأربعاء.

وقال نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية،“ألف تحية لمنتخبنا الوطني، قدمتم مسارا قويا في هذه البطولة العالمية وأبنتم عن علو كعبكم. شكرا لكم على الفرحة التي أدخلتموها على قلوبنا وشكرا لكم على الأمل الذي أعطيتموه إلى ملايين الناس عبر العالم وجعلتموهم يحلمون أنه لا يوجد مستحيل”.

وأضاف بنعبد الله“برافو عليكم يا أبطال وشكرا لكم على كل شيء. خسرنا مباراة لكن ربحنا أسودا ملأ صدى زئيرها العالم كاملا”.

وقالت أمينة ماء العينين، القيادية في حزب العدالة والتنمية،:”نحن فخورون بكم، رفعتم رؤوسنا عاليا، هنيئا للاعبين والمدرب والجمهور، هنيئا للأمهات. إنجاز كبير، إن شاء الله المركز الثالث”.

من جانبه، قال عبد الوهاب رفيقي، الباحث في الشأن الإسلامي،:“حيانا الله حتا شفنا لمغاربة تيبكيو حيت تقصاو ف نصف نهاية كأس العالم أمام بطل العالم”.

وأضاف مازحا: “ضسرنا والله حتا ضسرنا”.

من جانبه، قال عبد الله بوصوف، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج،:”اعتقد ان الإنجاز المغربي بقطر هو بمثابة إشعار آخر بنضج التجربة المغربية ، وانه حان الأوان لبداية قطف بعض النتائج ، وكان أولها من ملاعب دوحة العرب بقطر..و انه يجب الاستفادة من هذا الجو المفعم بالنصر و العزيمة و التحدي حتى بعد نهاية مونديال قطر”.

وزاد مبينا:”صحيح أننا لم نربح الكأس …لكننا ربحنا العالم ، و وقفنا على قوة المغرب في لمٍ شَمل العالم العربي و الإسلامي و الافريقي…و سيحكي التاريخ بكل فخر عندما سكت العالم و تضامن مُواسيا المغرب في وجعه الجماعي بموت ” الطفل ريان ” في البئر…أو عندما خرج العالم في الشوارع و الساحات في خريف بارد لسنة 2022 فرحا بإنجاز المغرب في مونديال قطر”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى