الحكومة تكشف برنامجها للتخفيف من آثار البرد

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، والناطق الرسمي باسم الحكومة، إن المخطط الوطني للتخفيف من آثار موجة البرد للموسم الحالي يستهدف  795 ألفا و727 فردا، في إطار 150 ألفا و460 أسرة، تقطن بـ 1816 دوارا.

وأفاد بايتاس، نيابة عن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين، أن محاور التدخل تهم دعم الخدمات الصحية المقدمة لساكنة المناطق الجبلية المستهدفة، عبر برمجة 3179 وحدة طبية متنقلة، و164 قافلة طبية، إضافة إلى تعبئة 3311 طبيبا وإطارا طبيا و863 سيارة إسعاف.

وأضاف الوزير أن المخطط يروم أيضا تهيئة 760 منصة مؤقتة لتأمين نزول المروحيات التابعة للدرك الملكي أو لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بهدف التدخل لنقل بعض الحالات المستعجلة، وفك العزلة عن الدواوير المستهدفة وتأمين التنقلات على مستوى المحاور الطرقية المؤدية إليها التي من المرجح أن تعرف انقطاعات بسبب التساقطات الثلجية.

وسجل بايتاس توفير حطب التدفئة حيث تمت البرمجة، في إطار المخطط الوطني برسم الموسم الشتوي لهذه السنة، بشراكة وتنسيق مع كل المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ووزارتي التربية الوطنية والصحة، قصد توزيع ما يقارب 8200 فرنا ووضع 6444 طنا من حطب التدفئة المدعم رهن إشارة الساكنة المعنية والمؤسسات التعليمية والمراكز الصحية ودور الأمومة الواقعة في المناطق المستهدفة بالمخطط، دون إغفال حق سكان هذه المناطق من الاستفادة من حطب الملك الغابوي المجاور لها وفقا للمقتضيات القانونية المؤطرة لهذا المجال.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى