ألباريس: لا يمكن لأوروبا مكافحة الإرهاب بدون تعاون المغرب

أكد وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، عدم قدرة اسبانيا وأوروبا على مواجهة الإرهابيين وتفكيك الخلايا الجهادية بدون تعاون المغرب.

وأفاد ألباريس، اليوم الجمعة، إن إسبانيا وأوروبا والمغرب يتقاسمون “مصالح حيوية”، مشيرا إلى أن المملكة “جار وشريك استراتيجي لإسبانيا وأوروبا”.

وأوضح ألباريس، في تصريح للإذاعة الوطنية الإسبانية (Rne)، على أن المغرب جار وشريك استراتيجي لإسبانيا وأوروبا، وأضاف “نتقاسم مع المغرب إدارة وضبط الهجرة السرية، ومكافحة الفكر الجهادي، والالتزام بالتنمية المشتركة والاهتمام بإفريقيا”.

من جهة أخرى، سجل ألباريس أن الاجتماع الرفيع المستوى المقبل بين المغرب وإسبانيا “سيشكل لحظة مهمة للغاية” في العلاقات بين البلدين، مؤكدا أن الرباط ومدريد “دخلتا مرحلة جديدة بقواعد أكثر متانة”.

وقال المسؤول الإسباني: “لدينا العديد من المصالح الحيوية التي يجب تدبيرها بشكل مشترك. ويندرج الاجتماع رفيع المستوى في إطار خارطة الطريق الإسبانية المغربية التي تم اعتمادها في أبريل الماضي بمناسبة زيارة رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز إلى المغرب”، موضحا أنه منذ ذلك الحين، تم تشكيل جميع مجموعات العمل الثنائية.

وذكر ألباريس أن المبادلات التجارية بين البلدين زادت بنسبة 31 بالمائة لتصل إلى ما يقرب 10 مليار يورو، ما يجعل المغرب الشريك التجاري الرئيسي لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي، باستثناء الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

كما شدد ألباريس على أن جميع طرق الهجرة من إفريقيا نحو أوروبا قد شهدت نموا ملحوظا، ما بين 60 و 150 بالمائة، فيما انخفض عدد المهاجرين الوافدين إلى إسبانيا بنسبة 30 بالمائة بفضل تعاون المغرب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى