بوريطة: المغرب ظل وفيا لنصرة القضية الفلسطينية

أفاد بصرف وكالة بيت مال القدس ل65 مليون دولار طيلة 25 سنة

قال ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إن المملكة المغربية ظلت وفية لعهدها في نصرة القضية الفلسطينية العادلة وحماية القدس بشكل خاص،بفضل رؤية الملك محمد السادس.

وأشار بوريطة، في افتتاح فعاليات اليوبيل الفضي لوكالة بيت مال القدس الشريف، بالصخيرات، إلى بذل مجهودات متواصلة لتعزيز وتطوير عمل الوكالة، والتي بات المغرب ومنذ سنة 2011، يتحمل مائة في المائة من ميزانيتها في صنف تبرعات الدول، وحوالي 70 بالمئة في صنف تبرعات المؤسسات والأفراد.

وسجل بوريطة، في هذا الصدد، بأن الوكالة قد صرفت طيلة 25 سنة من عملها المتواصل حوالي 65 مليون دولار ، معتبرا أن هذه الحصيلة مكنتها من تنفيذ ما يزيد عن 200 مشروع هم جميع فئات المجتمع المقدسي توزعت على مشاريع في قطاعات الإعمار والترميم وحيازة العقارات، والصحة والتعليم، والفلاحة، ودعم الاقتصاد المحلي، وكذا الإعلام والثقافة والنشر والتدوين والشباب والرياضة والطفولة، إضافة إلى الدعم والتمكين والبشرية، والمساعدة الاجتماعية من أيتام، وأرامل، فضلا عن أشخاص في وضعية إعاقة.

وأضاف الوزير أن وكالة بيت مال القدس الشريف ستبقى تعمل لصالح القدس كما أرادها الملك، من أجل الحفاظ على المدينة المقدسة كأرض سلام وتعايش، يعم فيها الأمن والاستقرار، ومحجا لأتباع الديانات السماوية الثلاث لأداء شعائرهم الدينية براحة وطمأنينة، وفقا لروح نداء القدس، الذي وقعه أمير المؤمنين الملك محمد السادس، مع البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان في الرباط بتاريخ 30 مارس 2019.

وأكد بوريطة أن موقف المغرب ثابت، بقيادة الملك، رئيس لجنة القدس، الرافض لأي مساس بالوضع القانوني والتاريخي القائم في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، وضرورة الامتناع عـن كل ما من شأنه تأجيج الأوضاع وجر المنطقة نحو مزيد من الاحتقان والتوتر.

وخلص بوريطة إلى أن المغرب، بقيادة الملك، واقتناعا منه بأن السلام في منطقة الشرق الأوسط يبقى خيارا استراتيجيا لا محيد عنه، سيواصل جهوده مستثمرا إمكانياته والعلاقات المتميزة التي تجمعه بكل الأطراف والقوى الدولية الفاعلة، من أجل المساهمة في أي جهد دولي يهدف إلى إعادة إطلاق مسار الحوار والمفاوضات، باعتبار ذلك السبيل الوحيد لوضع حد للنزاع، وتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء بمنطقة الشرق الأوسط .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى